منتدى الرياضة إلى الأبد

يعد هذا الموقع احد اكثر المواقع تطورا على المستوى العربي في مجالي الرياضة و السيارات والمباريات وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب. ، انضم الآن و تابع جديد الرياضة حول العالم وشارك بأفكارك و آراءك. و جرب اجمل الألعاب الرياضية



موضوع مغلق
صفحة 1 من 9 1 2 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 121
Like Tree0Likes

الموضوع: بــطـــولــة سـوني اريـكسون الدوحــــة 2008 ـ لتنس الســــيدات

  1. #1
    رياضي إلى الأبد safeiasafeia is on a distinguished road الصورة الرمزية safeiasafeia
    تاريخ التسجيل
    30-03-2008
    المشاركات
    11,273




    Lightbulb بــطـــولــة سـوني اريـكسون الدوحــــة 2008 ـ لتنس الســــيدات

    بــــــســــم الله ا لـــــرحــــــــمـــن الــــــرحــــــيـــــم




    بــــــــطــــــولــــة ســــونـــــي اريـــــــكســـــــون الــــــــــدوحــــــــة 2008 - لتنس الســـــــيدات






    مكان البطولة : الدوحة - قطر


    موعد البطولة : من 4 إلى 9 نوفمبر 2008


    نوع الأراضي : صلبة


    الجوائز المالية : 4,550,000 مليون دولار





    حاملة اللقب : البلجيكية جوستين هينان (تغيب عن البطولة لإعتزالها اللعبة )


    الوصيفة : الروسية ماريا شارابوفا ( وتغيب عن البطولة بسبب الإصابة )





    الفريق الفائز بلقب الثنائي : ليزي هوبر و كارا بلاك








    اللاعبات المشاركات في البطولة :


    ( تشارك في البطولة أفضل 8 لاعبات في العالم )







    الصربية يلينا يانكوفيتش







    الروسية دينارا سافينا







    الأمريكية سيرينا ويليامز








    الصربية انا إيفانوفيتش








    الروسية ايلينا دمنتيفا








    الروسية سفتلانا كوزنتسوفا








    الأمريكية فينوس ويليامز








    الروسية فيرا زفوناريفا






    القرعة



    المجموعة البيضاء


    الصربية يلينا يانكوفيتش


    الصربية انا إيفانوفيتش


    الروسية سفتلانا كوزنتسوفا


    الروسية فيرا زفوناريفا







    المجموعة الحمراء


    الروسية دينارا سافينا


    الأمريكية سيرينا ويليامز


    الروسية ايلينا دمنتيفا


    الأمريكية فينوس ويليامز







    مباريات البطولة :


    تلعب بنظام المجموعات وتتأهل إلى الدور نصف النهائي كل لاعبة تحصل على المركز الأول والثاني في كل مجموعة

    ومتصدرة كل مجموعة تلعب مع اللاعبة الحاصلة على المركز الثاني في المجموعة الأخرى( نظام المقص ) في

    الدور نصف النهائي

    تبدأ مباريات المجموعات من يوم 4 نوفمبر إلى 7 نوفمبر ونصف النهائي يوم 8 نوفمبر والنهائي يوم 9 نوفمبر




    مباريات المجموعة البيضاء


    الصربية يلينا يانكوفيتش vs الصربية انا ايفانوفيتش


    الصربية يلينا يانكوفيتش vs الروسية سفتلانا كوزنتسوفا


    الصربية يلينا يانكوفيتشvs الروسية فيرا زفوناريفا


    الصربية انا إيفانوفيتش vs الروسية سفتلانا كوزنتسوفا


    الصربية انا ايفانوفيتش vs الروسية فيرا زفوناريفا


    الروسية سفتلانا كوزنتسوفا vs الروسية فيرا زفوناريفا






    مباريات المجموعة الحمراء


    الروسية دينارا سافينا vs الأمريكية سيرينا ويليامز


    الروسية دينارا سافينا vs الروسية ايلينا دمنتيفا


    الروسية دينارا سافينا vs الأمريكية فينوس ويليامز


    الأمريكية سيرينا ويليامز vs الروسية ايلينا دمنتيفا


    الأمريكية سيرينا ويليامز vs الأمريكية فينوس ويليامز


    الأمريكية فينوس ويليامز vs الروسية ايلينا دمنتيفا








    وفي فئة الزوجي تشارك اربعة فرق




    فرجيني رانو / انا بيل ميدينا ..................................ليزي هوبر / كارا بلاك





    اي سوجياما / كاترين سريبوتنيك ..........................رينية ستيبس / كيفيتا بشيكي



    وتلعب مباريات الزوجي من الدور نصف النهائي يوم 8 نوفمبر والنهائي يوم 9 نوفمبر




    الموقع الرسمي للبطولة


    DOHA 2008


    الموقع الرسمي للإتحاد الدولي لمحترفات كرة المضرب


    SONY ERICSSON






  2. #2

    افتراضي





    سُحبت قرعة بطولة "سوني- اريكسون" للسيدات في التنس اليوم في جزيرة اللؤلؤة في العاصمة القطرية الدوحة

    وأوقعت الصربيتين يلينا يانكوفيتش المصنفة أولى وآنا ايفانوفيتش الرابعة في المجموعة البيضاء فيما جاءت

    الشقيقتان الأميركيتان سيرينا وفينوس وليامس في المجموعة الحمراء.

    وضمت المجموعة البيضاء أيضاً، الروسيتين سفتلانا كوزنتسوفا السابعة وفيرا زفوناريفا الثامنة، في حين ضمت

    المجموعة الحمراء إضافة إلى الشقيقتين وليامس، الروسيتين دينارا سافينا الثانية وايلينا ديمنتييفا السادسة.

    وحضر سحب القرعة كل من عبد الرحمن الشثرى رئيس الاتحاد القطري لكرة المضرب ومحمد راشد المهندي أمين

    السر العام بالاتحاد وكريم العلمي مدير البطولة ولارى سكوت الرئيس التنفيذي للرابطة والإيطالية لورا شكاليي الحكم

    العام للبطولة والدكتور اشرف حمودة رئيس لحنة الحكام بالبطولة

    وستلعب أولى كل مجموعة مع الثانية بنظام المقص في الدور نصف النهائي وتصعد الفائزتان مباشرة إلى المباراة

    النهائية على كأس البطولة بينما تقام مباراتا الزوجي الأولى والثانية بقبل نهائي السيدات يوم 8 تشرين

    الثاني/نوفمبر والنهائي بين الفائزتين يوم 9 تشرين الثاني/نوفمبر.

    يذكر أن أفضل ثماني لاعبات في العالم يشاركن في مسابقة الفردي وأفضل أربعة فرق في منافسات الزوجي، حيث

    يتنافسن جميعاً على اللقب وعلى اقتسام مجموع الجوائز القياسي الذي يبلغ 4.55 مليون دولار أميركي.



    ترحيب باللاعبات


    ورحب رئيس اتحاد التنس القطري عبد الرحمن الشثرى باللاعبات الثماني في دولة قطر وتمنى لهم تحقيق أفضل

    النتائج شاكراً لاري سكوت الرئيس التنفيذي للرابطة لإتاحة الفرصة أمام الاتحاد القطري لاستضافة البطولة.

    ومن جهته، رحب الزميل كريم العلمي مدير البطولة بالإعلاميين مشيراً إلى أن المسؤولية في نقل هذا الحدث تقع

    على عاتقهم وتمنى لهم التوفيق. كما شكر العلمي أيضاً اللجنة المنظمة للبطولة التي تعمل منذ خمسة أشهر على

    تطوير وتحديث وتهيئة جميع المستلزمات الضرورية لإقامة البطولة.

    وشكر لاري سكوت اللاعبات على مشاركتهن كما شكر أيضاً مدير البطولة ورئيس الاتحاد القطري على جهودهما

    الجبارة التي بُذلت في إنجاح استضافة الحدث متمنياً للدوحة التوفيق.

    كما أضاف سكوت أنه لم يكن أحد يتصور منذ فترة بعيدة أن الدوحة قادرة على تنظيم هكذا حدث لوجيستياً وإداريا

    تأكد من ذلك بعد معاينه لمجمع خليفة الدولي.




    تصريحات اللاعبات


    وفي ما يلي نستعرض أبرز ما صرحت به اللاعبات خلال حفل سحب القرعة:


    -فيرا زفوناريفا: "هذه هي المرة الثانية التي أزور فيها الدوحة هذا العام. أستمتع كثيراً بوجودي هنا وأتمنى أن

    أقدم أفضل ما لدي خصوصاً بعد الجهد الذي بذلته خلال هذه السنة للتأهل".


    - فينوس ويليامس: "أشارك للمرة الثانية، وسأحاول أن أضيف هذا اللقب إلى "مجموعتي"، وأتمنى التوفيق

    للجميع".


    - زفتلانا كوزنيتسوفا: " أخوض منافسات الماسترز للمرة الرابعة. سأبذل الجهد اللازم للفوز باللقب ومقارعة الكبار".


    - يلينا ديمنتيفا: "كان الموسم بالنسبة لي من الأفضل، وأمضيت أوقاتاً رائعة في بكين واحتفظ بأفضل الذكريات هناك

    بعد فوزي بالميدالية الذهبية. سأبذل قصارى جهدي في الدوحة من أجل الفوز".


    - آنا إيفانوفيتش:" كانت رولان غاروس في فرنسا أفضل بطولة خضتها في حياتي، وهناك، فزت بلقبي الكبير الأول.

    سأحتفل بعيد ميلادي الخميس القادم هنا في الدوحة وأنا مسرورة لتواجدي بين الثمانية الكبار".


    - سيرينا ويليامس:" كان فوزي بلقب بطولة الولايات المتحدة المفتوحة إضافة إلى تحقيقي ذهبية الزوجي في

    أولمبياد بكين أفضل لحظات عشتها هذه السنة. أطوق لمشاهدة الدوحة في السنوات القادمة، ذلك أن النهضة

    العمرانية فيها لا تصدق".


    - دينارا سافينا: "كان هدفي منذ مطلع الموسم التواجد ضمن اللاعبات الثماني الأفضل، وقد حققت ذلك بعدما كنت

    في المركز السابع عشر وأصبحت حالياً في المركز الثاني. قدمت أفضل ما لدي لأكون هنا في الدوحة. هذه أول مرة

    أخوض فيها البطولة وأتمنى أن أقدم أفضل ما لدي للجمهور".


    - يلينا يانكوفيتش: "إنه شعور رائع عندما ينادونني باللاعبة رقم واحد على العالم. أسعى دائماً للحفاظ على هدوئي.

    أذهب إلى الملعب بابتسامة وأحاول التفكير بإيجابية من أجل الفوز. ستكون المنافسة قوية وشرسة. نأمل أن نقدم

    بطولة رائعة".




    aljazeerasport


  3. #3

    افتراضي


    مراقبتنا الغاليه


    مجهوووود رائع تشكرين عليه


    الجهووود المبذوله في الدوحة فعلا جباره


    يكفي حرصهم الشديد على جذب الجمهور من خلال الجوائز اليوميه


    والسعر الزهيد للتذاكر (عشرة ريالات قيمة اقل فئة من التذاكر ) مما يبدو لي انها في متناول الجميع


    ويتضح للمشاهد للشارع القطري ما يبذله المسؤلين من جهود لهذه اللعبة الجميلة


    بانتظار مشاهدة بطولة ممتعة جدا

    وفوووز الروسيه سافينا بها


  4. #4

    افتراضي

    تاريخ البطولة


    1972: انطلقت البطولة في شهر تشرين الأول/أكتوبر من العام 1972 من مدينة بوسطن في الولايات المتحدة

    الأميركية برعاية "فيرجينيا سليمز" التي حملت البطولة اسمها وبلغ مجموع جوائزها آنذاك 100 ألف دولار

    أميركي بمشاركة 16 لاعبة.

    وكان اللقب الأول من نصيب الأميركية كريس إيفيرت (17 عاماً) بعد فوزها على بيلي جين كينغ و كيري ميلفيل

    ريد على التوالي، إلا أنها لم تستلم "الشيك" البالغة قيمته 25000 دولار كونها غير محترفة.





    1973: في النسخة الثانية التي شاركت فيها 32 لاعبة، توجّت أيضاً الأميركية كريس إيفيرت باللقب في حين لم

    تشارك سيد كورت المصنفة ثانية بسبب الإصابة.



    1974: احتضنت مدينة لوس أنجلوس الأميركية النسخة الثالثة التي شاركت فيها 16 لاعبة وتمكنت الأميركية

    إيفون غولاغونغ من قهر إيفيرت في النهائي وكسر سيطرتها، واضعة حداً لــ12 انتصاراً على التوالي للأخيرة منذ

    انطلاق البطولة.

    وحصدت غولاغونغ 32 ألف دولار من أصل 150 ألف دولار جوائز خصصت للفائزين في البطولة.

    1975: انتقل موعد إقامة البطولة إلى شهر نيسان/أبريل بدلاً من تشرين الأول/أكتوبر وتمكنت إيفيرت من التغلب

    على مارتينا نافراتيلوفا في النهائي وإحراز لقبها الثالث والحصول على مبلغ 40 ألف دولار.

    1976: شهدت نسخة هذا العام توزيع اللاعبات على مجموعتين، ضمت كل مجموعة أربع لاعبات على أن تتأهل

    صاحبتا المركزين الأول والثاني إلى نصف النهائي.

    بعد فوزها بنسخة 1974 عادت إيفون غولانغونغ بقوة لتضيف لقباً ثانياً إلى خزائنها بعد تخطيها إيفيرت في

    النهائي بثلاث مجموعات نظيفة.

    1977: انتقلت البطولة إلى نيويورك للمرة الأولى وشاركت بها 16 لاعبة، وجمع النهائي بين بريت سو باركر

    وإيفيرت فكان اللقب من نصيب الأخيرة وهو الرابع لها في تاريخ مشاركاتها في الدورة.

    1978: فازت مارتينا نافراتيلوفا بلقبها الأول في هذه النسخة التي أقيمت فعالياتها في كاليفورنيا متفوقة على إيفون

    غولاغونغ.





    1979: رعت شركة "ايفون" لمستحضرات التجميل البطولة في هذا العام وخصصت جوائز بقيمة 300 ألف دولار.

    فازت مارتينا نافراتيلوفا باللقب متغلبة على الشابة الصغيرة تريسي أوستين البالغة 16 عاماً بثلاث مجموعات نظيفة

    وحصلت على جائزت 100 ألف دولار.

    1980: تمكنت أوستين من الانتقام من نافراتيلوفا وهزمتها في النهائي بثلاث مجموعات نظيفة لتصبح المصنفة

    الأولى في هذه الدورة.

    1981: فازت مارتينا نافراتيلوفا البالغة 24 عاماً في النهائي على اللاعبة الأصغر سناً أندريا جايغر البالغة 15 عاماً

    و9 أشهر و25 يوماً وهو رقم قياسي كونها أصغر لاعبة تخوض النهائي.

    وبذلك تكون نافراتيلوفا البطلة الأكبر سناً المتوجة باللقب منذ انطلاق البطولة.

    1982: بغياب كريس إيفيرت وأوستين وجايغير، شهدت البطولة تتويج أول لاعبة غير أميركية وهي الألمانية

    سيلفيا هانيكا التي تغلبت في النهائي على نافراتيلوفا المصنفة الأولى على العالم في ذلك العام واضعة حداً لــ27

    انتصاراً على التوالي للأميركية.

    1983: عادت "فيرجينيا سليمز" لرعاية البطولة التي شاركت فيها 16 لاعبة و8 فرق زوجي بنظام الدوري وبلغت

    قيمة الجوائز 350 ألف دولار.

    وفازت نافراتيلوفا بلقب هذه النسخة على حساب غريمتها كريس إيفيرت بمجموعتين نظيفتين في النهائي لتضيف

    إلى خزائنها اللقب الرابع وتفوز بالجائزة التي بلغت قيمتها 80 ألف دولار.

    1984: رُفعت قيمة الجوائز في هذه النسخة إلى 500 ألف دولار وظفرت نافراتيلوفا بلقبها الخامس على حساب

    إيفيرت بعد أن تغلبت عليها بثلاث مجموعات نظيفة لتحصل على الجائزة الأكبر التي تخصص لبطولات السيدات في

    تاريخ اللعبة وهي 125 ألف دولار.

    1985: تابعت نافراتيلوفا تألقها وتوجت باللقب على حساب هيلينا سوكوفا التي كانت خاضت نصف نهائي دورة

    أستراليا المفتوحة بثلاث مجموعات نظيفة.

    1986: أقيمت البطولة في شهر آذار/مارس وكان اللقب من نصيب نافراتيلوفا التي تغلبت في النهائي على هانا

    ماندليكوفا بثلاث مجموعات مقابل واحدة.

    وفي نفس العام، أقيمت بطولة ثانية في الأسبوع الثالث من شهر تشرين الثاني/نوفمبر وفازت نافراتيلوفا بلقبها

    الخامس على التوالي والثامن لها في البطولة بتغلبها على الألمانية الشابة شتيفي غراف البالغة 17 عاماً بثلاث

    مجموعات نظيفة.

    1987: ارتفعت قيمة الجوائز إلى مليون دولار ولم تفلح نافراتيلوفا، نجمة هذه البطولة، في حصد لقبها التاسع

    فسقطت للمرة الأولى منذ العام 1982 أمام الأرجنتينية غابرييلا ساباتيني (17 عاماً) في ربع النهائي لتضع الأخيرة

    حداً لــ21 فوزاً على التوالي للأميركية.

    وتوجت المصنفة الأولى على العالم وبطلة رولان غاروس الألمانية شتيفي غراف في ذلك العام باللقب بفوزها على

    ساباتيني في النهائي بثلاث مجموعات مقابل واحدة لتحصل على 125 ألف دولار.

    1988: كسرت بام شريفر احتكار النجمات وأحرزت لقب البطولة بفوزها في النهائي على غابرييلا ساباتيني بثلاث

    مجموعات نظيفة بعد إزاحتها إيفيرت وغراف في الأدوار السابقة.

    1989: حصدت شتيفي غراف لقبها الثاني في تاريخ مشاركاتها بتغلبها الصعب على مارتينا نافراتيلوفا في النهائي.

    1990: رعت شركت "كرافت جنرال فودز" البطولة في هذا العام، وبلغت قيمة الجوائز ثلاث ملايين دولار.

    وشهدت هذه النسخة تتويج أصغر لاعبة وهي مونيكا سيليس البالغة 16 عاماً التي استطاعت أن تقصي غابرييلا

    ساباتيني في النهائي بفوزها عليها بثلاث مجموعات مقابل اثنتين في 3 ساعات و47 دقيقة.

    وكانت المباراة الأولى في كرة المضرب النسائية التي تشهد خمس مجموعات منذ 89 عاماً كما أن الفائزة حصلت

    على الجائزة الأكبر في التاريخ وهي 250 ألف دولار.





    1991: في إعادة لنهائي دورة أميركا المفتوحة، هزمت سيليس نافراتيلوفا (النهائي رقم 13 لها بالبطولة) بثلاث

    مجموعات مقابل واحدة.

    وفي المقابل فازت نافراتيلوفا وشريفر بلقب الزوجي وهو الثالث لها إذ كانت فازت بلقب الزوجي أيضاً في نسختي

    1977 (مع بيتي ستوف) و1980 (مع كينغ).

    1992: تكرر نهائي 1991 وفازت سيليس على نافراتيلوفا وهذه المرة بثلاث مجموعات نظيفة لتصبح بالتالي ثاني

    لاعبة تحرز "هاتريك" بعد نفاراتيلوفا (1983-1985) في البطولة.

    1993: فازت شتيفي غراف بالكأس الثالثة لها في البطولة بعد تخطيها الإسبانية أرانشا سانشيز في النهائي بثلاث

    مجموعات مقابل واحدة.

    1994: رعت "فيرجينيا سليمز" البطولة للمرة العشرين الأخيرة رغم أن الجوائز التي خصصت بلغت 3.708

    ملايين دولار وهو رقم قياسي لبطولة مخصصة فقط للسيدات.

    بعد مشاركتها في 22 نسخة من العام 1974 وحتى العام 1994 باستثناء غيابها عن نسخة 1990 بسبب الإصابة

    وفوزها 8 مرات في 14 نهائي خاضته، ختمت نافراتيلوفا مسيرتها في الفردي عقب خروجها من الدور الأول أمام

    ساباتيني التي توّجت باللقب على حساب الأميركية ليندساي دافنبورت (18 عاماً) بفوزها عليها بثلاث مجموعات

    نظيفة.

    1995: فازت الألمانية شتيفي غراف على مواطتنها غير المصنفة أنكيه هوبر بثلاث مجموعات مقابل اثنتين في

    النهائي لتتوج بلقب البطولة التي رعتها في تلك النسخة "كوريل كوربوريشن" وخصصت مبلغاً بقيمة 500 ألف

    للفائزة.





    1996: رعى البطولة في هذه النسخة مصرف "شايس مانهاتان" وتمكنت شتيفي غراف التي كانت تشارك للمرة

    الثانية عشرة من إحراز اللقب بفوزها في النهائي على النجمة السويسرية الصاعدة مارتينا هينغيس البالغة من

    العمر 16 عاماً بثلاث مجموعات مقابل اثنتين.

    1997: احتفلت البطولة في هذه السنة بذكرى مرور ربع قرن على إقامتها، وفازت التشيكية المصنفة الثانية على

    العالم يانا نوفوتني في النهائي على الفرنسية ماري بيرس لتحرز أول ألقابها في هذه الدورة.

    1998: فازت مارتينا هينغيس باللقب وهي تبلغ 18 عاماً وشهرين لتصبح رابع أصغر لاعبة تتوج بهذه البطولة

    بعد كل من سيليس وأوستين وإيفيرت.

    وتغلبت هينغيس في النهائي على الأميركية ليندساي دافنبورت في أربع مجموعات.

    وشهدت هذه النسخة تألق الألمانية شتيفي غراف الفائزة بدورتي فيلادلفيا وليبزيغ في العام ذاته، فتمكنت الألمانية

    من إخراج نوفوتنا وسيليس قبل أن تسقط في ربع النهائي أمام دافنبورت.

    1999: في إعادة للنسخة السابقة، بلغت النهائي كل من هينغيس ودافنبورت وتمكنت الأخيرة من الانتقام والتغلب

    على السويسرية بثلاث مجموعات نظيفة.

    2000: رعت نسخة 2000، شركة " سانيكس بودي كار" وتمكنت هينغيس من الفوز بلقبها الثاني على حساب

    مونيكا سيليس الفائزة بثلاثة ألقاب.

    وكان هذا اللقب التاسع الذي أحرزته هينغيس في العام 2000 في حين خاضت سيليس النهائي الأول لها منذ فوزها

    بنسخة 1992.

    2001: احتضن الملعب الأولمبي في ميونيخ بألمانيا بطولة 2001 بعد 22 عاماً على إقامتها في "ماديسون سكوير

    غاردن" وبلغت قيمة الجوائز 3 ملايين دولار في حين خصص مبلع 750 ألف دولار للفائزة.

    وفازت الأميركية سيرينا وليامز باللقب على حساب دافنبورت لتصبح اللاعبة الأولى التي تفوز في أول مشاركة لها.

    2002: أقيمت البطولة للمرة الأولى في "ستابلس سنتر" في لوس أنجلوس وأحرزت لقبها البلجيكية كيم كلايسترز

    بفوزها في المباراة النهائية على حاملة اللقب سيرينا وليامز المصنفة الأولى بمجموعتين نظيفتين.

    وكانت وليامز فازت في هذا العام بثلاثة ألقاب "غراند سلام" في حين أحرزت كلايسترز لقبها الأول في البطولة.





    2003: رعى "بنك أميركا" هذه النسخة التي شاركت بها ثماني لاعبات توزعن على مجموعتين للتتأهل أولى

    وثانية كل مجموعة إلى نصف النهائي.

    وقدمت كلايسترز مستوىً مميزاً ففازت في مبارياتها الثلاث الأولى وهزمت الأميركية جينيفر كابرياتي في نصف

    النهائي ثم الفرنسية أميلي موريسمو في النهائي بمجموعتين نظيفتين وحصلت على جائزة مليون دولار.

    2004: شهدت هذه النسخة تتويج الروسية الشابة ماريا شارابوفا البالغة 17 عاماً باللقب لتصبح بالتالي الروسية

    الأولى التي تحرز لقب هذه البطولة.

    وهزمة الحسناء الروسية سيرينا وليامز، التي عانت من آلام في الظهر، في المباراة النهائية بمجوعتين مقابل واحدة.

    2005: شهد هذا العام إطلاق إسم "سوني –إريكسون" على البطولة لتصبح الشركة الراعي الرسمي للنسخات

    المقبلة.

    بلغت الفرنسيتان أميلي موريسمو وماري بيرس النهائي ليكون النهائي الفرنسي الأول في تاريخ البطولة فكان

    المركز الأول من نصيب موريسمو في حين ذهب لقب الزوجي إلى ليزا رايموند وسامنتا ستوسور بفوزهما على كارا

    بلاك ورينا ستابس.

    وفي حزيران/يونيو تقرر إقامة النسخة المقبلة في العاصمة الإسبانية مدريد.

    2006: احتضنت إسبانيا للمرة الأولى البطولة في عاصمتها مدريد وظفرت بلقبها البلجيكية جوستين هينان للمرة

    الأولى التي أصبحت المصنفة الأولى في الدورة.

    وكانت البلجيكية فشلت في اجتياز نصف نهائي من قبل كما غابت عن النسختين الأخيرتين بسبب الإصابة.

    وفاز بلقب الزوجي الثنائي المكون من ليزا رايموند وسامنتا ستوسور بعد تفوقهما على كارا بلاك ورينه ستوبس.

    وتقرر أن تقام النسخة المقبلة من البطولة أيضاً في مدريد.





    2007: أقيمت البطولة للسنة الثانية على التوالي في مدريد وتوجت البلجيكية جوستين هينان بلقبها بعد فوزها في

    المباراة النهائية على الروسية ماريا شارابوفا بثلاث مجموعات نظيفة.

    وساهم هذا الفوز بتعزيز هينان لمركزها الأول في التصنيف العالمي لرابطة اللاعبات المحترفات في "بطولات

    سوني – إريكسون".

    وفاز الثنائي المكون من كارا بلاك وليزيل هابر بالزوجي بعد تغلبه في النهائي على كاتارينا زريبوتنيك وآي سوغياما.

    وباسدال الستار على نسخة 2007، تكون إسبانيا قد استضافة البطولة للمرة الأخيرة على أرضها قبل انتقالها إلى

    العاصمة القطرية الدوحة.



    المصدر


  5. #5


  6. #6


  7. #7

    افتراضي

    سافينا سعيدة بمشاركتها في البطولة





    عبّرت اللاعبة الروسية المصنفة الثانية على العالم دينارا سافينا عن سعادتها البالغة لمشاركتها في بطولة

    سوني – إريكسون مشيرة إلى أن لديها ذكريات جميلة في الدوحة من خلال مشاركاتها في جميع البطولة التي

    أقيمت في قطر.

    وقالت سافينا التي وصلت إلى الدوحة الثلاثاء الفائت، إن المنافسة على اللقب لن تكون سهلة، فالجميع يريد الظفر

    باللقب لأنها البطولة الأقوى مشيرة إلى أنها جاهزة تماماً بعد فوزها بعدة بطولات هذه السنة.

    وتألقت سافينا البالغة 22 عاماً كثيراً هذا العام بإحرازها أربعة ألقاب وهي بطولة كندا المفتوحة ودورات برلين

    وطوكيو ولوس أنجلوس لتحتل المركز الثاني على لائحة تصنيف اللاعبات المحترفات



    المصدر


  8. #8

    افتراضي

    مجمع خليفة للتنس والاسكواش





    أنشئ مجمع خليفة للتنس والاسكواش عام 1992 وهو يبعد مسافة 8.20 كيلومتر عن مطار الدوحة الدولي،

    ويشمل المجمع على إستاد رئيسي للتنس يتسع لثمانية آلاف متفرج، إضافة إلى العديد من ملاعب التنس التي

    تستخدم في التدريب وفي التصفيات، كما أنه يضم عدداً من ملاعب الإسكواش، وإضافة إلى ذلك فهو مزود بجميع

    المرافق والخدمات اللازمة لاستضافة أكبر عدد ممكن من الجماهير التي كثيراً ما تزور المجمع بكثافة لمتابعة

    البطولات العالمية التي يحتضنها والتي يشارك وينافس فيها عدداً كبيراً من أهم وأفضل لاعبي ولاعبات التنس في

    العالم.


    تاريخ عريق






    - إستاد التنس الرئيسي

    تم زيادة السعة الإجمالية لإستاد التنس الرئيسي لـ 8000 آلاف متفرج، كما تم تطويره وتجديده بصفة عامة، وهو

    يضم قاعة كبيرة لكبار الزوار، إضافة إلى مكاتب إدارية، كما أنه مزود بمرافق وبنية أساسية كاملة، ويوجد به عدد

    كبير من منافذ البيع التي تقدم المأكولات والمشروبات لزوار ومشاهدي مباريات التنس.


    - ملاعب التدريب

    يحتوي المجمع على 12 ملعباً جديداً للتدريب على التنس وتم تجهيزها بالإضاءة اللازمة وأسوار الحماية، وهذه

    الملاعب صالحة تماماً لاستضافة مباريات التصفيات، وكانت قد استضافت مباريات التنس في دورة الألعاب الآسيوية

    الماضية.


    - ملاعب الاسكواش

    يحتوي مجمع التنس والاسكواش على ملعبين عالميين للاسكواش مجهزين بكافة المواصفات والمتطلبات، إضافة

    إلى ذلك فقد تم إنشاء أربعة ملاعب للتدريب، وتحتضن هذه الملاعب بطولة قطر السنوية للاسكواش.





    المرافق الأخرى


    بالإضافة لملاعب التنس والاسكواش يحتوي المجمع على صالات للياقة البدنية والتدريب، إضافة إلى مواقف

    للسيارات وأماكن خضراء للتنزه، كذلك ملحق مسجد لأداء الصلوات بالمجمع.



    مكونات المجمع





    وعلى الرغم من حداثة إنشاء المجمع، فإن له تاريخ كبير في استضافة بطولات التنس العالمية، فعلى مستوى

    بطولات الرجال يستضيف المجمع البطولات الكبرى منذ عام 1993، وكان أول بطل يتوج على ملاعب مجمع خليفة

    للتنس هو البطل الألماني الكبير بوريس بيكر الذي فاز بأول بطولة من بطولات قطر المفتوحة للتنس عام 1939.

    وتوافد على مجمع التنس عدد من أبرز اللاعبين العالميين وفي مقدمتهم السويسري روجيه فيدرر الذي توج

    ببطولتي 2005 و2006، كذلك السويدي ستيفان إيدبرغ الذي توج بالبطولة عامي 1994 و1995.

    ومن أبرز المباريات وأكثرها إثارة التي شهدتها ملاعب هذا المجمع المباراة التي جمعت بين التشيكي بيتر كوردا

    والمغربي يونس العيناوي في نهائي بطولة قطر الدولية عام 96 والتي انتهت لصالح كوردا، كذلك النهائي الذي حدث

    بين فيدرر وإيفان ليوبيسيتش في بطولة عام 2005 والذي انتهى لصالح فيدرر، كذلك لا ينسى الجميع بطولة عام

    2002 عندما توج على ملعب التنس الرئيسي أول بطل عربي لبطولات قطر المفتوحة وهو المغربي يونس العيناوي

    الذي حصل على المركز الأول بعد فوزه في نهائي مثير على الإسباني فليكس مانتيا بمجموعتين مقابل مجموعة

    واحدة.

    ولدى السيدات شهد المجمع منذ عام 2001 توافد أهم وأبرز بطلات التنس العالميات، مثل السويسرية مارتينا

    هينغيز التي فازت بالبطولة عام 2001 والأمريكية مونيكا سيليش بطلة النسخة الثانية عام 2002 وأنستاسيا

    ميسكينا بطلة نسختي 2003 و2004 وماريا شارابوفا حاملة لقب البطولة.



    المصدر


  9. #9

    افتراضي

    سكوت يصل الدوحة ويشيد بالإنجازات القطرية





    يستعد مجمع خليفة الدولي للتنس لاستقبال أهم حدث في اللعبة البيضاء بعد البطولات الأربع الكبرى تشهده منطقة

    الشرق الأوسط، حيث سيتم بعد ثلاثة أيام فقط افتتاح بطولة الدوحة سوني إريكسون 2008، بمشاركة أفضل ثماني

    لاعبات في العالم في مسابقة الفردي وأفضل أربع فرق في منافسات الزوجي، حيث يتنافسن جميعاً على اللقب وعلى

    اقتسام مجموع الجوائز القياسي الذي يبلغ 4.55 مليون دولار أمريكي.

    وقد وصل مساء الجمعة إلى الدوحة الرئيس التنفيذي لرابطة لاعبات التنس المحترفات لاري سكوت، حيث قام بجولة

    لتفقد المنشآت الحديثة بالاتحاد القطري للتنس ومجمع خليفة الدولي.

    وصرح سكوت بعد هذه الجولة: "أشعر بالإثارة لوجودي هنا، إنها الزيارة الثالثة لي منذ بدء تطوير المنشآت وإنه

    شيء مذهل بحق ما قاموا به هنا"، مضيفاً: "لقد قام الاتحاد القطري للتنس بمجهود رائع في فترة زمنية قصيرة

    للغاية، بالعمل مع فريق على درجة عالية من الاحترافية".

    وجاءت هذه التصريحات بعد أن شاهد سكوت التطوير الذي شمل الملاعب والمجمع بأكمله، ويتضمن قرية للجمهور

    وأخرى لكبار الزوار، و3500 مقعداً إضافياً في الملعب الرئيسي، وتجديد مقاعد كبار الزوار، وإقامة مركز إعلامي

    على مستوى عالمي.

    ورافق لاري سكوت خلال جولته رئيسة رابطة اللاعبات المحترفات ستايسي آلاستر، ومدير العمليات ديفيد شوميكر،

    ومديرة الرعاة والتنظيم آنابيل جيفرسون، حيث كان في استقبالهم مدير البطولة كريم العلمي، ورئيس اتحاد كرة

    المضرب القطري عبد الرحمن سعد الشثري ومدير الاتحاد خورخي سالكيلد.


    وتعد بطولة الدوحة للماسترز سوني إريكسون 2008 أضخم حدث للعبة البيضاء يشهده الشرق الأوسط،

    وتقام المباريات من الرابع وحتى التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر الحالي على ملاعب مجمع خليفة الدولي للتنس.




    المصدر


  10. #10

    افتراضي

    الشقيقتان ويليامس تصلان الدوحة





    وصلت الشقيقتان فينوس وسيرينا ويليامس برفقة والدتهما مساء السبت إلى مطار الدوحة الدولي للمشاركة في

    بطولة سوني إريكسون لكرة المضرب التي تنطلق في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر وتستمر لغاية التاسع منه.

    وستنضم الشقيقتان ويليامس إلى كل من الصربية يلينا يانكوفيتش والروسيات دينارا سافينا ويلينا ديينتيفا وفيرا

    زفوناريفا وزفيتلانا كوزنيتسوفا.

    وينتظر أن تصل في وقت لاحق الصربية الأخرى آنا إيفانوفيتش ليكتمل عقد اللاعبات المشاركات في البطولة التي

    يصل مجموع جوائزها إلى مجموع جوائزها إلى 4.55 مليون دولار أمريكي.



    المصدر


  11. #11

    افتراضي

    العلمي: "إنها البطولة الأقوى والأعلى من حيث المستوى"





    مع بداية العد التنازلي لانطلاق بطولة الماسترز "سوني إريكسون- الدوحة 2008" للسيدات التي ستقام خلال

    الفترة من الرابع وحتى التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر في مجمع خليفة الدولي للتنس بالدوحة، كان لموقع قناة

    الجزيرة الرياضية الالكتروني مقابلة مقتضبة مع مدير البطولة، الزميل كريم العلمي أجاب فيها عن أسئلتنا.


    وفي ما يلي المقابلة:



    - استضافة هكذا حدث رياضي تتطلب الكثير من الجهود والتحضيرات. هل أصبحتم جاهزين للاستضافة؟ وهل

    تعتقدون أن مدرجات الملعب كافية لاستيعاب الإقبال الجماهيري؟


    استهلينا العمل من 16 تموز/يوليو ووصلنا الآن إلى المرحلة النهائية. وتم تجهيز الملعب الرئيسي في وقت قياسي

    وبات يتمتع بأعلى المواصفات العالمية.

    كما تعلمون لقد قمنا بتوسيع مدرجات ملعب خليفة الدولي للتنس لاستيعاب أكبر قدر ممكن من المتفرجين الذي

    سيقارب الـ7500 متفرجاً بدلاً من 4000 إضافة إلى إعادة تأثيث صالات الدخول والمركز الإعلامي وتحديث

    مواقف السيارات.

    وشملت أعمال الصيانة، إعادة تأهيل غرف الملابس والحمامات والخزائن والردهات الخاصة باللاعبات بالإضافة إلى

    إنشاء مراحيض جديدة.

    وقمنا بإضافة وصيانة لوحات عرض نتائج المباريات وتثبيت شاشات الكريستال التلفزيونية. كذلك خضعت أعمدة

    الأضواء الكاشفة داخل الملعب الرئيسي وفي الملاعب السبعة المجاورة للصيانة وأضيفت أعمدة أخرى..

    وجهزت غرفة البث وجميع المستلزمات التقنية اللازمة المخصصة لقنوات الجزيرة الرياضية تسهيلاً للنقل

    التلفزيوني المباشر كما شملت أعمال الصيانة، كل المساحات في المجمع، الجدران والأبواب والنوافذ والإضاءة

    والطلي.



    - كم تتراوح أسعار التذاكر وهل من إقبال كبير لشرائها ؟



    اعتمدت اللجنة المنظمة أسعاراً رمزية تشجيعية لإتاحة الفرصة أمام الجميع للحضور، و تتراوح أسعارها ما بين 10

    و50 ريالاً قطرياً باستثناء تذاكر مقاعد كبار الزوار التي يزيد ثمنها عن ذلك.

    لقد تم بيع 80% من التذاكر حتى الآن على الرغم من أننا بدأنا بطرحها منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر وقد نفذت

    تذاكر مباريات نصف النهائي والنهائي. فقد تلقت منافذ بيع التذاكر والاسكواش طلبات هائلة لحجز عدد كبير من

    التذاكر.



    - ما هي النشاطات المصاحبة للبطولة؟


    قبل يوم واحد من انطلاق البطولة، أي في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر، سيشارك حوالي 1500 طفل من

    المدارس في برامج ترفيهية جميلة تهدف إلى تعريف الأطفال باللعبة وذلك تحت إشراف 15 مدرب من الاتحاد.

    وقد شيدت قرية ترفيهية متكاملة تتضمن عدة مطاعم إضافة إلى الخيم الخاصة برعاة البطولة وخيمة لكبار الزوار

    والتي ستتسع لأكثر من 1200 شخص وستكون مزودة بكل وسائل الراحة والاستضافة الكاملة على مدار 24

    ساعة.



    هل أعددتم بعض المفاجآت للجمهور ؟-


    سيتم توزيع العديد من الجوائز على الحاضرين خلال البطولة، وهي عبارة عن أجهزة خلوي سوني اريكسون من

    خلال السحب الذي سيجرى على التذاكر. كما ستقوم اللاعبات في كل مباراة بالتوقيع على خمس كرات ورميها

    للجمهور، وسيحصل المتفرج الذي يلتقطها على جهاز سوني اريكسون. ومن ضمن الجوائز المقدمة أيضاً، رحلات

    سياحية.

    وخلال البطولة، سوف يعقد الاجتماع السنوي للاتحاد الدولي للتنس في الدوحة كما سيحضر أكثر من 170 شخص

    من رابطة محترفي التنس وجميع ممثلي سوني اريكسون في العالم.

    وأعدت اللجنة المنظمة برنامجاً سياحياً لنجمات اللعبة وكبار الضيوف لزيارة أهم المعالم السياحية في دولة قطر

    والتعرف على النهضة العمرانية الشاملة في البلاد.



    - ما مدى تأثير إقامة بطولة رياضية بهذا الحجم على المنطقة؟


    نحاول تقديم الأفضل ونبذل ما بوسعنا لإنجاح هذا الحدث خصوصاً أنها المرة الأولى التي تقام هذه البطولة في الشرق

    الأوسط. إنها دون أدنى شك، إحدى أكبر البطولات الرياضية التي تقام في المنطقة.



    - هل ستحظى البطولة بتغطية إعلامية عالمية واسعة؟


    بالطبع، سوف تنقل 40 قناة فضائية عالمية المباريات. قناة "يورو سبورت" هي المالك الحصري للحقوق

    التلفزيونية حول العالم فيما ستقوم قناة الجزيرة الرياضية بالنقل لمنطقة الشرق الأوسط.



    - وما هي التسهيلات المقدمة للصحافيين؟


    وفرت اللجنة المنظمة مركزاً إعلامياً عالمياً في الملعب الداخلي لنادي الدانة (بجانب المجمع) مزوداً بكافة الخدمات

    لتسهيل عمل الإعلاميين، فهو يتضمن غرفاً للمؤتمرات الصحفية إضافة إلى المطاعم وأماكن للاستراحة ومركز عمل

    مزود بجميع الخدمات التي يحتاجها الصحافي، كالانترنت والفاكس والطابعات وأجهزة التلفزيون وغيرها. ومن

    المتوقع حضور أكثر من 150 صحافيً محلي وأجنبي لتغطية الفعاليات.



    - ما هو النظام المعتمد في هذه النسخة؟


    سيختلف نظام المنافسة في هذه البطولة، إذ سيتم توزيع اللاعبات الثماني على مجموعتين، تضم كل مجموعة أربع

    لاعبات يلعبن دوري من جولة واحدة، وتتأهل أولى وثانية كل مجموعة للدور نصف النهائي، ما معناه أن الخسارة

    في إحدى مباريات المجموعة لن تعني الخروج من البطولة مثلما يحدث في البطولات الأخرى.

    وبالنسبة لقيمة الجوائز، ستبلغ جوائز البطولة حوالي 4.5 مليون دولار سيتم توزيعها على اللاعبات وفقاً للمراكز

    التي سيحققنها. والنقاط التي ستحصلن عليها اللاعبات ستكون أهم من الجوائز المادية.



    - هل من المتوقع أن تشارك الروسية ماريا شارابوفا رغم إصابتها ؟


    أتمنى ذلك، فهي نجمة كبيرة، والجميع يعرفها وفي حال تمكنت من المجيء سيكون حضورها مميزاً. لكنني أشك في

    ذلك لأنها أعلنت انسحابها.



    ما الفرق بين بطولة "قطر توتال" و"سوني – اريكسون"؟


    هذه البطولة هي مسك ختام الموسم، وهي دون أدنى شك، الأعلى من حيث المستوى والأقوى، كونها تجمع أفضل

    ثماني مصنفات في العالم.

    أما بطولة "قطر توتال" فهي بطولة عادية يمكن أن تجمع المصنفات مع اللاعبات غير المصنفات، إضافةً إلى كونها

    تقام في بدايات الموسم مما يعطي اللاعبات فرصة التعويض في حال فشلهن



    الجزيرة الرياضية


  12. #12

    افتراضي

    الدوحة 2008 لن تبتسم إلا للأقوى





    تنطلق بطولة سوني إريكسون للسيدات، الدوحة 2008 بنكهة خاصة هذه السنة إذ أنها المرة الأولى التي تحط فيه

    ا رحالها في منطقة الشرق الأوسط وتحديداً في قلب الخليج العربي في العاصمة القطرية الدوحة.

    وتجمع البطولة التي تصل جوائزها إلى 4.450.000 دولار أميركي أفضل ثماني مصنفات على مستوى العالم في

    محاولة لتتويج جهودهن طوال الموسم بلقب "الماسترز".

    وإذا استطاعت البلجيكية المعتزلة جوستين هينان أن تفرض سيطرتها على النسختين الماضيتين في مدريد فإن

    الأمر سيختلف بالتأكيد هذه السنة في الدوحة، ولن تحسم الأمور إلاَ في المباراة النهائية للبطولة، ما سيضفي جواً

    من الإثارة والحماس خلال اللقاءات ويعطيها نكهة خاصة.

    وتعود صعوبة التكهن باللاعبة الأوفر حظاً للظفر باللقب إلى أن أي من المصنفات لم تستطع فرض سيطرتها أو

    الثبات ولو لفترة مقبولة نسبياً على مستوى معين منذ انطلاق الموسم الحالي

    ففي أستراليا أولى البطولات الأربع الكبرى تمكنت الحسناء الروسية ماريا شارابوفا من الفوز باللقب على حساب

    منافستها الصربية آنا إيفانوفيتش بنتيجة 7-5 و6-3، ثم عادت لتتراجع في التصنيف العالمي وتغيب عن ساحة

    الألقاب الكبرى.

    أما في فرنسا ثاني البطولات الأربع الكبرى فقد تمكنت الصربية آنا إيفانوفيتش من الفوز باللقب وكان ذلك على

    حساب الروسية الأخرى دينارا سافينا بنتيجة 6-4 و6-3.

    وفي ويمبلدون ثالث البطولات الأربع الكبرى اختفى أثر كل من شارابوفا وإيفانوفيتش ليظهر نجم الشقيقتين فينوس

    وسيرينا ويليامس مجدداً حيث وصلتا المباراة النهائية وكان الفوز للأولى بنتيجة 7-5 و6-4.

    أما في بطولة أميركا المفتوحة رابع وآخر الدورات الأربع الكبرى وصلت إلى النهائي كل من الصربية يلينا

    يانكوفيتش والأميركية سيرينا ويليامس وكان الفوز من نصيب الأخيرة بنتيجة 6-4 و7-5.

    أما في دورة الألعاب الأولمبية بكين 2008 فانحصر الصراع على ذهبية كرة المضرب عند فردي السيدات بين

    الروسيتين يلينا ديمنتيفا ومواطنتها دينارا سافينا لكن الفوز في النهاية كان لمصلحة ديمنتيفا بواقع 2-1 وبنتيجة 3

    -6 و7-5 و6-3.

    وفي نظرة سريعة نرى أن أحداً لم يتمكن من الفوز ببطولتين كبيرتين أو بثلاث مما يؤشر إلى تقارب المستوى عامةً

    وضراوة المنافسة، دون أن ننسى الصراع القائم على صدارة التصنيف العالمي لجمعية اللاعبات المحترفات الذي

    تأرجح بين كل من الأميركية سيرينا ويليامس والروسية ماريا شارابوفا والصربية آنا إيفانوفيتش قبل أن يعود

    ويرسو مؤخراً لصالح الصربية الأخرى يلينا يانكوفيتش


    يانكوفيتش


    هذا ولا يعني عدم تتويج بعض المصنفات الثماني بإحدى البطولات الكبرى خلال الموسم الحالي استبعادها أو تراجع

    حظوظها في الفوز بالدوحة إطلاقاً، ذلك أن الصربية يانكوفيتش لم تفز بأي من الألقاب الكبيرة لكنها تدخل البطولة

    بمعنويات عالية كونها تتربع على قمة التصنيف العالمي إضافةً إلى كونها قدمت أداءً محترماً ومتزناً طوال الموسم

    ما يجعلها أحد أبرز المرشحات للفوز باللقب وهي بالتأكيد ستسعى لذلك.

    وستكون الفرصة متاحة أمام يانكوفيتش لإثبات وجودها بين الكبار وتعويض الخيبة التي لحقت بها كونها لم تتمكن

    من إحراز أي لقب ضمن البطولات الأربع الكبرى هذا الموسم على الرغم من تألقها وإحرازها أربعة ألقاب في كل

    من روما وبكين وشتوتغارت وموسكو، وما سيساعدها في ذلك هي الروح الإيجابية والمرحة التي تميزها عن سائر

    أترابها، فهي دائمة التفاؤل وتنظر إلى كل بطولة كبداية جديدة ممكن أن تؤسس أو تبني عليها مجداً طال انتظاره.

    وتصنف يانكوفيتش ضمن خانة اللاعبات اللواتي يمتلكن قدرات دفاعية وهي تستطيع أن تلعب بالطريقة ذاتها على

    جميع الأرضيات لكن نقطة ضعفها الأساسية تكمن في إرسالها الذي يعتبر ضعيفاً نسبياً إذ أنه من الممكن رده

    بسهولة.





    سافينا


    ولم تتوقف عجلة سافينا عن الدوران في فضاء الإبداع هذا الموسم وهي تمكنت من بلوغ المركز الثاني في

    التصنيف العالمي للمرة الأولى منذ احترافها. وتتميز شقيقة اللاعب مارات سافين بلياقتها البدنية العالية وقوة

    ضربتها التي تعتبر سلاحها الفتاك.

    وعرف عن سافينا في بدايتها بأنها عصبية، وقد أفقدتها عصبيتها الزائدة في الكثير من المباريات نقاط هامة، لكن

    الروسية نجحت مؤخراً في السيطرة على حماسها الزائد وبدأت تلعب ببرودة أكبر، وأظهرت الإحصاءات أن أخطاءها

    المزدوجة على الإرسال قد انخفضت بشكل كبير كما انسحب الأمر بالنسبة إلى أخطائها الغير مباشرة .




    سيرينا


    من جهتها تسعى الأميركية سيرينا ويليامس إلى تكرار إنجاز عام 2002 عندما فازت بلقب البطولة عام ذاك على

    حساب البلجيكية المعتزلة كيم كلايسترز.

    وتملك سيرينا كل المقومات التي تجعل منها أحد أبرز المرشحات خصوصاً أنها تعتبر من بين الأفضل على الملاعب

    الصلبة التي ستعتمد في البطولة، علماً أن لقبها في الولايات المتحدة المفتوحة هذا العام جاء على الأراضي الصلبة.

    وتعتمد سيرينا في أسلوب لعبها على الإرسال القوي والضربات الطويلة والعميقة، وهي دائماً ما تسعى إلى اخذ

    المبادرة على إرسالها للسيطرة على تبادل الكرات وذلك في سبيل إنهاك منافستها. وتعاني الأميركية من مشكلة

    قديمة جديدة وهي تتمثل بعدم تمكنها من إنهاء الكرات "الطائرة" عند صعودها على الشباك على الرغم من تطور

    أداءها لهذه الناحية.

    ولن تكون رحلة سيرينا في البطولة مفروشة بالورود ذلك أن الكتيبة الروسية والثنائي الصربي (إيفانوفيتش

    ويانكوفيتش) ستكونان لها بالمرصاد للإطاحة بها خارجاً والتخلص منها في دوري المجموعات قبل أن تتمكن من

    التأهل إلى نصف النهائي حيث تملك خبرة المباريات الكبيرة وبالتالي ستصعب عملية التخلص منها.





    دمنتيفا



    وتقف الروسية يلينا ديمنتيفا أمام تحدٍ شخصي ذلك أنها لم تتمكن ومنذ احترافها من الفوز بأي لقب ضمن البطولات

    الأربع الكبرى لكنها استطاعت الظفر بميدالية ذهبية خلال الألعاب الأولمبية الصيف الماضي في بكين، وهي تريد أن

    تثبت أن فوزها في الصين لم يكن بمحض الصدفة وأنها استحقت أن تتوج بالذهب في واحدة من أعظم الدورات

    الأولمبية على مر التاريخ.

    وتعتبر ديمنتيفا لاعبة سريعة إذ يمكنها التواجد وتغطية سائر أرجاء الملعب غير أنها غالباً ما تتجنب الصعود إلى

    الشباك وتفضل تبادل الكرات عن الخط الخلفي للملعب، وهي تتمتع بلياقة بدنية عالية شأنها شأن سائر لاعبات

    المدرسة الروسية. كما تمتاز بضربة الـ (forehand) التي تخشاها معظم منافساتها وذلك بسبب قوتها الناجمة

    عن استعمال المضرب بطريقة مسطحة.

    وتعاني ديمنتيفا من إرسالها الذي يعتبر الأسوأ بين منافستها في جمعية لاعبات كرة المضرب المحترفات، إلا أنها

    طورت أدائها بشكل لافت في الآونة الأخيرة ما انعكس إيجاباً على نتائجها وبالتالي ارتقت في سلم التصنيف العالمي.

    وتمكنت ديمنتيفا بالفعل من تخطي مشاكل كانت تقف بينها وبين الألقاب بفضل إرادتها الصلبة والتمارين الذهنية

    التي تقوم بها بموازاة التمارين البدنية والفنية.





    إيفانوفيتش


    وستحاول المصنفة الأولى على العالم سابقاً الصربية آنا إيفانوفيتش استعادة زمام المبادرة انطلاقاً من الدوحة بعد

    تراجعها في النصف الثاني من الموسم لعدة أسباب أبرزها الإصابات التي لحقت بها. وستجد إيفانوفيتش صعوبة

    لتحقيق مبتغاها في ظل الأداء القوي الذي تقدمه سائر منافستها على اللقب خصوصاً مواطنتها يانكوفيتش

    والأميركية سيرينا ويليامس المتألقة.

    وكانت الصربية البالغة من العمر 21 عاماً قد حققت بداية قوية مطلع العام قبل أن تعود وتتراجع تدريجياً وذلك عقب

    فوزها ببطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) التي تقام على الملاعب الترابية.

    ويمكن لبطلة رولان غاروس التي تحسن التعامل واللعب على جميع الأرضيات (عشبية وترابية وصلبة) أن ترسل

    بشكل قوي، ويعتبر إرسالها أحد أهم نقاط قوتها إضافةً إلى كونها تجيد ضربة الـ (Backhand) التي تؤديها

    باليدين ما يعطيها قوة أكبر.

    وتعمل إيفانوفيتش باستمرار على تحسين لياقتها البدنية كونها تعتبر بطيئة نسبياً خلال التحرك داخل أرجاء الملعب

    وذلك في سبيل تغطية أكبر مساحة ممكنة خلال تبادل الكرات





    كوزنتسوفا


    وتسعى الروسية المخضرمة زفتلانا كوزنيتسوفا إلى تجنب تكرار خيباتها المتواصلة، ذلك أنها لم تقدم موسماً جيداً

    يليق بسمعتها لكنها وبالرغم من ذلك استطاعت المحافظة على ترتيبها العالمي والتواجد ضمن أفضل 8 لاعبات في

    تصنيف جمعية اللاعبات المحترفات.

    وتعول كوزنيتسوفا على لياقتها البدنية وتراجع لياقة بقية اللاعبات في المقابل مع نهاية الموسم، لاسيما أنها تشتهر

    بكثرة الحركة داخل الملعب وأنها لا تكل حتى تنهك منافستها وتستهلكها بدنياً.

    وتصنف كوزنيتسوفا إلى جانب الشقيقتين ويليامس بأنهن رمز "القوة" في عالم الكرة الصفراء النسائية، علماً بأنها

    كانت صنفت أيضاً هي والصربية يانكوفيتش والبلجيكية المعتزلة كيم كليسترز في خانة اللاعبات اللواتي يجدن

    الزحلقة والانسياب على مختلف الأرضيات.

    هذا ويمكن القول إن كوزنيتسوفا هي لاعبة تمتاز بالأسلوب الدفاعي الصرف لكنها ومنذ حصدت لقب بطولة أميركا

    المفتوحة عام 2004 لم تتمكن من الفوز بأي لقب كبير.

    وأطلقت اللاعبة التشيكية السابقة يانا نوفوتنا على كوزنيتسوفا لقب "المقاتلة" إذ لا يمكن أن تستسلم الروسية

    مهما كانت ظروف المباراة، وهي على عكس الكثيرين نراها تنتفض عندما تكون نتيجة المباراة تشير إلى تخلفها.





    فينوس


    وتدخل فينوس ويليامس الشقيقة الكبرى لسيرينا بطولة الماسترز وهي متربعة على عرش ويمبلدون إثر فوزها بها

    للمرة الخامسة بعد أعوام 2000 و2001 و2005 و2007، وهي ستحاول تتويج موسمها الرائع باللقب المنشود،

    ذلك أنها حصدت أيضاً هذا الموسم ذهبية الزوجي في أولمبياد بكين تماماً كما فعلت في أولمبياد سيدني عام 2000

    حيث توجت آنذاك بذهبية الزوجي والفردي أيضاً.

    ولا يمكن استبعاد فينوس عن الفوز بلقب أي بطولة تشارك فيها كونها تملك جميع المؤهلات التي تخولها مقارعة

    أفضل اللاعبات في العالم وهي أثبتت أنها عادت إلى قمة مستواها وذلك بعد فوزها مؤخراً ببطولة زوريخ السويسرية

    إثر تغلبها في النهائي على الإيطالية فلافيا بينيتا 7-6 (7-1) و6-2.

    وتتميز فينوس بأسلوبها الهجومي العنيف وهي غالباً ما تصعد إلى الشباك لتنهي معظم تبادل الكرات على "الطائر"

    وهي من مناصري الحسم السريع ذلك أنها لا تحبذ تبادل الكرات لفترة طويلة ودائماً ما تسعى إلى إنهائها بأسرع

    وقت ممكن.

    وفي مقابل اللعب السريع تعاني فينوس من كثرة الأخطاء الغير مباشرة كونها تفتقد إلى الصبر وسرعان ما ينخفض

    تركيزها إلى أدنى المستويات في حال استطاعت منافستها الصمود في وجهها ودفعها إلى اللعب من خلف الخط الخلفي

    للملعب.

    وما هو فوز فينوس بخمسة ألقاب في ويمبلدون إلا دليل قاطع على أسلوب لعبها السريع لأن الملاعب العشبية هي

    أسرع أنواع الأرضيات في عالم الكرة الصفراء.

    والجدير ذكره أن فينوس يمكن أن تصل إلى الكرات البعيدة وذلك لطول ذراعيها التي تشتهر بهما، وهي ستوظف

    جميع قدراتها وإمكانيتها في سبيل الظفر بلقب الماسترز.





    زفوناريفا


    وتعتبر الروسية فيرا زفوناريفا التي أمضت موسماً لا بأس به الأقل حظاً بين سائر اللاعبات للفوز باللقب، حيث أنها

    لا تملك المقومات الفنية والخبرة الكافية لمقارعة منافستها وهي كانت آخر المتأهلات إلى الدوحة بعد صراع مرير

    بينها وبين البولندية البولندية أنييسكا رادفانسكا ناهيك عن أن انسحاب شارابوافا بسبب الإصابة قد سهل تأهلها.

    ولكن ومع أن زفوناريفا صاحبة الميدالية البرونزية في أولمبياد بكين تعتبر الأقل حظاً بين بقية اللاعبات فهي لا

    يمكن الاستهانة بها كونها تعتبر من اللاعبات المكافحات، إذ أنها تشتهر بالقتال على كل كرة ونقطة.

    وتتميز الروسية البالغة 24 عاماً بأنها لاعبة دفاعية بامتياز تجيد اللعب من خلف الخط الخلفي للملعب كما أنها

    تحسن التعامل مع الكرات الطويلة لكنها وفي الوقت ذاته تفتقر إلى النمط الهجومي الذي يكفل حسم الكرات وقيادة

    تبادل الكرات، وغالباً ما تعتمد زفوناريفا أسلوب دفع منافستها إلى ارتكاب الأخطاء وإسقاطهن في فخ التسرع





    بلاك وهوبر


    هذا ويعتبر الثنائي المؤلف من الزيمبابوية كارا بلاك والأميركية ليزيل هوبير الأوفر حظاً للفوز باللقب في فئة

    الزوجي ذلك أنهما تتمتعان بالخبرة الكافية والمؤهلات التي تجعلهما الأفضل ومن بعيد عن اقرب منافسيهن وبالتحديد

    الثنائي المصنف ثانياً والمؤلف من الإسبانيتين غاريغيز وباسكوال.

    وتتصدر بلاك وهوبير جدول الترتيب العالمي لجمعيات لاعبات التنس المحترفات في فئة الزوجي برصيد 6158

    نقطة فيما يملك الثنائي الإسباني 2809 نقطة.





    ويبقى الهاجس الأكبر عند معظم اللاعبات شبح الإصابات الذي يعتبر كابوساً حقيقياً، فأغلبيتهن يسعين لبرمجة

    مشاركتهن بطريقة تضمن لهن حصولهن على قسط من الراحة بين بطولة وأخرى، إذ أن موسم الكرة الصفراء عند

    السيدات يعتبر طويلاً ومضغوطاً الأمر الذي يؤدي في الكثير من الأحيان إلى التعرض لإصابات خطيرة تمنعهن من

    مواصلة تقديم أفضل ما لديهن وبالتالي تعرضهن للتراجع في التصنيف العالمي وهذا ما حصل مع الروسية ماريا

    شارابوفا التي ستكون أبرز الغائبات عن ماسترز الدوحة بعدما أعلنت انسحابها وقت سابق.




    الجزيرة الرياضية


  13. #13

    افتراضي

    الخليفي: مجمع خليفة بات واجهة عالمية وحضارية للدوحة





    ناصر بن غانم الخليفي مدير عام قناة الجزيرة الرياضية نائب رئيس الاتحاد القطري للتنس خلال حديث مع

    الإعلاميين المحليين يوم السبت في نادي الدانة المجاور لمجمع خليفة الدولي للتنس على جاهزية الملعب الرئيسي

    بمجمع خليفة قبل ثلاثة أيام من انطلاق بطولة سوني – اريكسون.

    وأشار الخليفي إلى أن المنشأة باتت اليوم عالمية وواجهة حضارية للدوحة بصفتها عاصمة الرياضة في الشرق

    الأوسط مضيفاً أن المدرجات توسعت لتستقبل أكثر من 7 آلاف متفرج.

    وأكد نائب رئيس اتحاد التنس أن الفترة السابقة شهدت جهوداً جبارة من جميع العاملين في اللجان المنظمة للبطولة

    من أجل الانتهاء من كافة الترتيبات ووضع كل اللمسات النهائية من أجل تحقيق النجاح المطلوب والمتوقع.

    وقال الخليفي إن الاتحاد القطري سيولي اهتماماً كبيراً في الفترة القادمة بالبطولات المحلية من أجل إعداد اللاعبين

    القطريين كاشفاً أنه يحلم برؤية لاعب قطري ليس فقط مشاركاً في البطولات الدولية التي ينظمها الاتحاد إنما منافساً

    في نفس الوقت.

    كما توجه الخليفي بأسمى آيات الشكر والتقدير لسمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني ولي العهد رئيس اللجنة

    الأولمبية القطرية على الدعم الكبير الذي تحظى به لعبة التنس مؤكداً أن كل النجاحات التي تتحقق من خلال تنظيم

    قطر لأكبر البطولات العالمية إنما هي ثمرة لهذا الدعم والتوجيهات السديدة من سموه.





    الجزيرة الرياضية


  14. #14

    افتراضي

    سكوت .. اجتذاب اهتمام المشجعين العرب أكبر تحد أمام رابطة لاعبات التنس


    يرى لاري سكوت المدير التنفيذي لرابطة اللاعبات المحترفات للتنس أن اجتذاب اهتمام المشجعين في المنطقة

    العربية لهذه الرياضة هو أكبر تحد أمام الرابطة التي تنظم عددا من أبرز بطولاتها في الخليج.

    وقال سكوت لرويترز بعد سحب قرعة بطولة اللاعبات المحترفات التي تنطلق منافساتها غدا الثلاثاء في الدوحة "أهم

    سؤال يواجهنا الان هو كيفية جذب اهتمام المشجعين (في المنطقة العربية) وجعلهم على دراية بقواعد التنس."

    ورغم وجود أفضل ثماني لاعبات في الدوحة من أجل المشاركة في بطولة اللاعبات المحترفات التي تعد اخر بطولات

    موسم التنس للسيدات الا أن اللعبة لا تحظى بشعبية كبيرة بين المشجعين في قطر.

    ومن أجل ذلك ستقوم اللجنة المنظمة بمنح الفرصة لألف طفل قطري تتراوح أعمارهم بين خمس و14 عاما من

    14 مدرسة مختلفة في البلاد للعب التنس مع البولندية اجنيسكا رادفانسكا المصنفة العاشرة عالميا في وقت لاحق

    اليوم الاثنين بمجمع خليفة الذي يستضيف البطولة.

    وقالت اللجنة المنظمة في بيان إن هذه الخطوة تأتي من أجل توسيع قاعدة ممارسي التنس في قطر وتعريف الأطفال

    بقواعد اللعبة.

    وأضاف سكوت "قطع منظمو بطولة رابطة اللاعبات المحترفات (التي تقام في الدوحة لمدة ثلاث سنوات) خطوة

    كبيرة بزيادة عدد مقاعد الاستاد الرئيسي (مجمع خليفة للتنس) من 3600 الى 7000 مقعد. اجتذاب هذا العدد من

    المشجعين تحد كبير."

    وتابع "زيادة عدد المقاعد مخاطرة كبيرة لكنها توضح ثقة المنظمين في نجاح البطولة.. أنا على يقين أن هذه

    البطولة التي تضم أفضل ثماني لاعبات ستلاقي نجاحا."

    وأقيمت بطولة اللاعبات المحترفات التي تعد أبرز مسابقة في تنس السيدات بعد البطولات الأربع الكبرى في ميونيخ

    ولوس انجليس ومدريد في الأعوام الستة الماضية ويعتقد سكوت أن الدوحة اختيار منطقي لاستضافة البطولة في

    السنوات المقبلة.

    وقال "كنا في مدريد في الأعوام الثلاثة الماضية وقبل ذلك كانت البطولة تقام في لوس انجليس وأردنا أن نذهب الى

    مكان جديد في العالم للترويج لتنس السيدات. الدوحة اختيار منطقي فنحن هنا منذ عام 2001 لاقامة بطولة قطر

    المفتوحة (احدى بطولات رابطة اللاعبات المحترفات) وكل شيء في تطور مستمر وانتقلت البطولة الى مسابقات

    الفئة الأولى."

    وأضاف سكوت قوله "أثبتت قطر أنها قادرة على استضافة الأحداث الرياضية الكبيرة بعد التنظيم الرائع لدورة

    الألعاب الاسيوية (عام 2006).. إنها العاصمة الرياضية في المنطقة الان."

    وستنتقل البطولة بعد ثلاث سنوات الى اسطنبول حيث تمكث هناك من 2011 وحتى 2013.

    واستبعد سكوت امكانية التوسع في أنشطة رابطة اللاعبات المحترفات في دول أخرى بالمنطقة العربية في الوقت

    الحالي.

    وفي برنامج الرابطة بالمنطقة العربية بطولة دبي المفتوحة وبطولة قطر المفتوحة بالاضافة الى بطولة اللاعبات

    المحترفات في ختام الموسم.

    وقال سكوت "في الوقت الحالي لا نتطلع الى زيادة عدد بطولاتنا وانتهينا لتونا من اجراء تعديلات على جدول

    البطولات فيما يعرف باسم 'خارطة لبطولات المحترفات في 2009'. ستشارك اللاعبات في عدد أقل من البطولات

    لكن الجدول أصبح أقوى وأكبر.. لذلك لا يوجد أي وقت لاضافة بطولات جديدة."

    وأضاف "لكن في الأعوام القليلة المقبلة سيكون هناك تعديلات جديدة بالتأكيد والمنطقة العربية تجتذب اهتمامنا..

    ربما خلال من خمس الى عشر سنوات."



    المصدر
    التعديل الأخير تم بواسطة safeiasafeia; 03-11-2008، الساعة 11:33


  15. #15

    افتراضي

    القناة الناقلة للبطولة الجزيرة الرياضية 2


    ويبدأ نقل البطولة يوم الثلاثاء الساعة 4 و ربع عصرا بتوقيت مكة المكرمة


    الموقع الرسمي للجزيرة الرياضية الخاص ببطولة الدوحة 2008



    الجزيرة الرياضية


موضوع مغلق
صفحة 1 من 9 1 2 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك